free geoip
الرئيسية / غير مصنف / حالات واتس كاظم الساهر

حالات واتس كاظم الساهر

حالات واتس كاظم الساهر

 

كلمات : نزار قبانى
الحان : كاظم الساهر

أشهد أن لا امرأه
اتقنت اللعبة إلا انتِ
واحتملت حماقتي
عشرة اعوام كما احتملتِ
واصطبرت على جنوني مثلما صبرتِ
وقلمت اظافري ورتبت دفاتري
وادخلتني روضة الاطفال
الا انتِ

أشهد ان لا امرأة تجتاحني
في لحظات العشق كالزلزال
تحرقني تغرقني تشعلني تطفئني
تكسرني نصفين كالهلال
تحتل نفسي اطول احتلال
واجمل احتلال
إلا انتِ

ياامرأة اعطتني الحب
بمنتهى الحضارة
وحاورتني مثلما
تحاور القيثارة

تطير كالحمامة البيضاء
في فكري اذا فكرت
تخرج كالعصفور من حقيبتي
اذا انا سافرت
تلبسني كمعطف عليها
في الصيف والشتاء

أيتها الشفافة اللماحة
العادلة الجميلة
أيتها الشهية البهية
الدائمة الطفولة

أشهد أن لا امرأة
على محيط خصرها
تجتمع العصور
وألف ألف كوكب يدور
أشهد أن لا امرأة
ياحبيبتي ياحبيبتي
على ذراعيها
تربى أول الذكور
وآخر الذكور
إلا انتِ

كلمات : نزار قباني
الحان : كاظم الساهر

علمني حبك أن أحزن .. وأنا محتاج منذ عصور
لامرأة تجعلني أحزن
لامرأة أبكي فوق ذراعيها .. مثل العصفور
لأمرأة تجمع أجزائي .. كشظايا البلور المكسور

علمني حبك سيدتي .. أسوأ عادات
علمني أفتح فنجاني في الليلة الآف المرات
واجرب طب العطارين .. وأطرق بابا العرافات
علمني أخرج من بيتي .. لأمشط أرصفة الطرقات
وأطارد وجهك في الأمطار وفي أضواء السيارات
وألملم من عينيك ملايين النجمات
يا امرأة دوخت الدنيا يا وجعي .. يا وجع النايات

أدخلني حبكِ يا سيدتي مدن الأحزان
وأنا من قبلكِ لم أدخل مدن الأحزان
لم أعرف أبداً أن الدمع هو الإنسان
أن الإنسان بلا حزن ذكرى إنسان
علمني حبكِ أن أتصرف كالصبيان
أن أرسم وجهك بالطبشور على الحيطان
يا امرأة قلبت تاريخي
إني مذبوح فيكِ .. من الشريان إلى الشريان
علمني حبك كيف الحب يغير خارطة الأزمان
علمني أني حين أحب .. تكف الأرض عن الدوران
علمني حبكِ أشياء ما كانت أبداً في الحسبان
فقرأت أقاصيص الأطفال .. دخلت قصور ملوك الجان
وحلمت بأن تتزوجني بنت السلطان
تلك العيناها أصفى من ماء الخلجان
تلك الشفتاها أشهى من زهر الرمان
وحلمت بأني أخطفها مثل الفرسان
وحلمت بأني أهديها أطواق اللؤلؤ والمرجان
علمني حبك يا سيدتي ما الهذيان
علمني كيف يمر العمر ولا تأتي بنت السلطان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *